ثقافة المقال

الدكتور علي خفيف والظاهرة الثقافية

د.طارق بوحالة

الباحث والأكاديمي الجزائري الدكتور علي خفيف الأستاذ بجامعة باجي مختار من النماذج الحية التي تجسد صفة المثقف العابر للتخصصات، فهو يجمع بين الإنتماء الأكاديمي باعتباره أستاذا متخصصا في مجال تحليل الخطاب وبين الانفتاح على الواقع الثقافي الجزائري، وأبرز ما يجسد هذه الصفة الأخيرة الجهود التي يبذلها في المجال الثقافي الجزائري. فهو من الباحثين الذين يشتغلون على الظواهر الثقافية المختلفة؛ شعرا ورواية ومسرحا وسينما….مثيرا حولها ملاحظات نقدية ثاقبة، مستغلا تمهره في مجال النقد وتحليل الخطاب.
لعل أبرز ما يميز نشاط الدكتور علي خفيف في المجال الثقافي دعوته إلى دمقرطة الثقافة والتخفف من مقولة التمييز التراتبي بين أنماطها، وهو ما يظهر جليا في المقالات التي يكتبها في جريدة الحوار الجزائرية تحت عنوان “جرعة فكر ” إضافة إلى منجز فكري متميز جمعه في كتاب بعنوان: في الهوية والأمن الثقافي. ومما يلخص هذا الموقف مقولته الحصرية: “القوا الثقافة إلى الشارع تحتضنها الجماهير”.
كما يقارب الدكتور علي خفيف فكرة الثقافة وعلاقتها بمفاهيم المقاومة الثقافية والرأسمال الثقافي والهوية الثقافية، والسياحة الثقافية والديبلوماسية الثقافية، والأعلاف الثقافية، وغيرها إذ لا يغفل في كل مرة عن البحث في المضمرات الثقافية وكشف العيوب النسقية التي تتحول بعد تكريسها إلى معوقات وعواضل تقف حاجزا أمام تطور العقل الثقافي.
ويشارك الدكتور علي في لجان عديدة مهمتها لإشراف على مسابقات في الإبداع الأدبي شعرا ونثرا، كما لا يتردد في تقديم مداخلات نقدية أو تعريفية ترتبط بالأدب الجزائري وأبرز أعلامه

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، غير ربحية تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

رأيان على “الدكتور علي خفيف والظاهرة الثقافية”

  1. حقيقة هذا هو المشهد الثقافي الذي يحاول أستاذنا الدكتور علي خفيف ترسيخه في المجتمع الجزائري بواسطة عموده الشهير ” جرعة فكر” ، هذا العمود مثل قطرة الماء لو تساقطت باستمرار على الجماهير لأحدثت التغيير المنشود.
    نتمنى أن يجد من يقتدي به في بعث الوعي الثقافي داخل المجتمعات، ففكرة تكوين مجموعة من الطلبة في المدرجات باتت غير كافية ، وانفتاح الدكتور علي خفيف باعتباره من نخبة المجتمع على الشارع الجزائري فيه منفعة كبيرة بإذن الله . تحياتي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق