ثقافة النثر والقصيد

مفقوءةٌ

شعر: أحمد عبدالرحمن جنيدو

مفقوءةٌ قصَّتي بينَ التَّفاسيرِ.
فلا أنا عاشقٌ نفسي و لا غيري.
يضيقُ بي صاحبُ الأمرينِ ممتعضاً
لا الأمرُ أمري، ولا التَّعبيرُ تعبيري.
منْ أيِّ محرقةٍ أتلو جوارحنا؟!
بلعتُ في غصَّةِ الآهاتِ تفسيري.
رفعتُ مستسلماً صوتي ومشنقتي،
حتَّى انحنى رأسُ منْ يغريهِ تدميري.
منْ أنتَ يا أيُّها الموسومُ في لغتي؟!
رسمْتُكَ العمرَ كمْ أخطأتُ تصويري.
تثاقلتْ خطواتي نحو بارقةٍ،
ما أصعبَ المضْيَ منْ إفلاسِ تأثيرِ.
تخونني كلماتي ، مقفلٌ جسدي،
والجورُ يلعبُ بالأوصالِ و النِّيرِ.
كفارغٍ ينتهي ليلي مداعبةً،
تنامُ فوقَ يدي تصحو بتكسيري.
ما لمْ نقلْهُ ، يُقالُ الآنَ يفضحُنا،
لفحُ الوجوهِ ونطقُ الدَّمْعِ تبذيري.
أبوحُ نصفَ أجيرِ الحبِّ في فشلٍ،
يا نفحةَ الشوقِ إنْ عنَّتْ نواعيري.
دوري على فلكِ الإيحاءِ دندنةً،
سيعزفُ الوترُ الشَّاكي بتخديري.
طيري على نغمةِ الإحساسِ جائعةً،
غنِّي طقوسي تعالي وارقصي طيري.
ملأتُ آفاقَنا أحلامَ بُرْعِمِنا
نما على جنَّةِ الإنشادِ تسطيري.
29/ 11/2020
شعر: أحمد جنيدو
من ديوان سقطتِ النقطةُ عن السطر

الثقافة

المجلة الثقافية مجلة جزائرية، غير ربحية تسعى إلى خلق فضاء ثقافي وأدبي جاد، وفاعل، ترحب بكل الأقلام الجزائرية والمغاربية والعربية، فهي منكم وإليكم، لا تشترط المجلة من السادة الكتاب سوى النزاهة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق