المجلة الثقافية الجزائرية

اخر المقالات

ثقافة السرد

جريمة

ماهر طلبه فى حادث غامض مات البطل، لم ينتبه المؤلف فى البداية إلى حالة الوفاة، فقط أمام بطء الأحداث وتوقف زمن القص والسكون التام الذى سيطر على القصة، راجع المؤلف ما كتبه، فاصطدم أثناء المراجعة فجأة بجثة ملقاة على الأرض، لم تكن مغطاة أو مدفونة مما يؤكد أن الجانى لا يريد إخفاء جريمته، ولم يكن …

جريمة قراءة المزيد »

نـافــذة

د. أحمد الخميسي   أقلق في الفجر، ذلك أن النوم يضطرب في مثل سني. أفتح عيني. أسمع صوت طرف قدمي وهي تزيح الغطاء وترفعه، صوتا خافتا كأنه تنهد. أنهض. أتخبط في طريقي إلى الحمام وأسمع وقع خطواتي في فراغ البيت وسكونه. أنصت إلى خرير المياه من صنبور الماء بينما أغسل وجهي. أمضي إلى المطبخ. أقف …

نـافــذة قراءة المزيد »

بثينة

د. محمد عبدالحليم غنيم أنسل من الغرفة المعتمة في الطابق التاسع، أسير في رفق عبر الطرقة الطويلة على أطراف أصابعي، وعيني على باب غرفة حسنين، ألمح الباب مغلقًا،أحمد الله وأتنفس الصعداء( لحسنين أذن رهيفة السمع، يسمع بها دبة النملة) تهدأ خطواتي، وتتزن أقدامي فوق الأرض. تتجسد على الفور صورة بثينة واضحة أمامي، أضغط على زر …

بثينة قراءة المزيد »

إذا عُربت خُربت…

بقلم عبد القادر رالة كان مختار شخصا ثرثاراً، فوضوياً، يُبالغ في الكلام ودائما ً ينتقد العرب، وكما تعلمون انتقاد العرب صار مودة اليوم، فبعد احتلال العراق وتفكك العرب وتغير قيم المجتمع، صار الجميع يتفننون في التقليل من شأن العرب، حتى في الحافلة نسمع مرارا ً عبارة: يا آخي عرب! وينسى أنه عربي وابن المجتمع الذي …

إذا عُربت خُربت… قراءة المزيد »

قلب الفراشة

 ناجي ظاهر ابتدأت القصة ضحك بلعب. سألتني ابنتي رماح ونحن نقترب من عيادة الطبيب: – هل أنت واثق من أنني سأطول؟ – بالطبع ستطولين، أنت ما زلت في الرابعة عشرة. أنا واثق من أنك سوف تطولين، قرأت عن هذا في كتاب طبي، الإنسان يطول طوال أيام حياته لكن بتباطؤ يقلّ تدريجيًا حتى يتوقّف أو يكاد …

قلب الفراشة قراءة المزيد »

عبق قديم.. جديد 

نص: حامد عبدالصمد البصري  خفّتْ سياط البرد، التي كانت تلسع أذني، وتكاد بقوة تنزع أنفي حقّا.. وتجمده..، كنتُ أرتجف، في كل صباح، وأنا ذاهب الى مدرستي (الحمزة) في قضاء أبي الخصيب في مدينة البصرة..!  لكن الحمد لله، كانت عواطف، لا عواصف، فصل الشتاء، قد تغيرت وأصبحت طيبة وأحسستُ بمتعة، ووجدتُ راحة، قد نبتتْ في قلب …

عبق قديم.. جديد  قراءة المزيد »

هناك جمال لا نراه

رندة عوض   قالت الأمُّ لابنتها: لن تخرجي اليومَ إلى اللعب. ألم تسمعي ما قالته مُدرِّستُكِ في اجتماع الأهل؟ ردّت ابنتُها: أرجوكِ أمّي دعيني أخرج! فأنا أشعر بسعادةٍ غامرةٍ وأنا أجري فوق العشب، وأسعدُ لرؤية دعسوقةٍ صغيرة. منذ أيّام، رأيتُ، للمرّة الأولى في حياتي، دعسوقةً صفراءَ منقّطةً بالأسود. كنتُ أظنّ أنّها لا تكون إلّا حمراء، لكنّني …

هناك جمال لا نراه قراءة المزيد »

عندما كان هنالكَ مكانٌ للصراخ

أنس ناصيف   منذ أكثر من عشر سنوات، أيْ منذ حربٍ وبعضِ الوقت، وقبلَ أن أتجاوز السابعة عشرة، كنّا قد اعتدنا، أنا وصديقي الذي علّمني حلاقةَ الذقن، الذهابَ إلى منطقةٍ مقفرةٍ تبعد عن القرية حوالي خمسة كيلومترات، لسببيْن فقط: لكي نُدخِّن سرًّا، ولكي نصرخ. كنّا ننهي جزءًا من واجباتنا المدرسيّة، ثمّ نلتقي بعد الظهر، نستمع …

عندما كان هنالكَ مكانٌ للصراخ قراءة المزيد »

إعترافات على الورق…. 

مريم الشكيلية /سلطنة عُمان…  إنني قررت أن لا أغير شيئاً من ذاتي.. لوقت طويل وأنت تحاول أن تخبرني بأنك تشرع في الرحيل.. هل كنت تختبر ثباتي، وإهتزاز الأرض من تحتي؟. هل كنت تحاول أن تطلق ذاك الشعور الذي يعتريني كلما تمددت المسافات وتقلص الحديث ذاك الخوف الذي لطالما أخبرتك عنه؟ إنني أشعر بتلك الطريقة التي …

إعترافات على الورق….  قراءة المزيد »

البئر

بقلم عبدالقادر رالة تعرفتُ في طفولتي على بوعمامة وعباس وهما بطلان شُجاعان و معروفان في ولايتنا، وإن لم يكونا من قريتنا فإنهما لم يكونا ينقطعا عنها طويلاً، وكلما حلا عليها يزورا والدي وجاره سي عبد الرحيم الذّي كان يخفيهما في البئر .. وكانا يستمتعان بالحديث معنا نحن الأطفال، فيجلسان إلينا أكثر مما يجلسان إلى الكبار …

البئر قراءة المزيد »