المجلة الثقافية الجزائرية

اخر المقالات

ثقافة المقال

المغالطة المكارثيَّة! (قراءة في بِنية العقليَّة الاتِّباعيَّة)

أ.د/ عبدالله بن أحمد الفَيفي كنتُ سألتُ (ذا القُروح)، في اللقاء السابق، سؤالًا لُغويًّا، لأُخفِّف عنه وطأة المعمعة الجدليَّة في تاريخ الأديان: أنقول: «كما تَدين تُدان»؟ أم «كما تُدين تُدان»؟ فانتهرني كعادته، وأرجأني إلى هذا اللقاء. ثمَّ قال، بعد أن حكَّ رأسه وأُذنيه: – العَرَب نطقوا الكلمة بفتح التاء. – وكأنَّ المعنى كما يكون دِينك؟ …

المغالطة المكارثيَّة! (قراءة في بِنية العقليَّة الاتِّباعيَّة) قراءة المزيد »

دور الفلسفة في آلحياة:

بقلم: عزيز حميد مجيد* لقد قلنا في مقطع كونيّ سابق نقلاً عن ألفيلسوف شوبنهاور ألعظيم: [كلّما قلّ حظ المرء من الذّكاء كلّما بدى له الوجود أقلّ غموضاً]. لكننا لا نريد أن نعيش كل العمر في الهامش و على السطوح و لا نعلم ما في الآفاق و سرّ آلوجود التي تحتاج المزيد من الجهد و المتابعة …

دور الفلسفة في آلحياة: قراءة المزيد »

قارئة الفنجان تجسد حب الحياة والمعرفة

الصحفي عمر ضمرة  يقول الشاعر الكبير نزار قباني في افتتاحية قصيدته المشهورة والتي تغنى بها الفنان عبد الحليم حافظ: “جلست والخوف بعينيها، تتأمل فنجاني المقلوب. قالت: يا ولدي.. لاتحزن،فالحب عليك هو المكتوب”. يؤكد نزار في قصيدته ان الحب هو المطلب والمبتغى والأمل وأسمى معاني الوجود، ولكن هل كان يقصد نزار في قصيدته حب الرجل للمرأة،أم …

قارئة الفنجان تجسد حب الحياة والمعرفة قراءة المزيد »

كم يكفي من الحب كي ننجو

عبد الكريم ساورة تكلمنا كثيرا في كل شيء، إلا الحب, لا أعرف لماذا كلما وصلنا في نقاشنا إلى هذا الرجل الصوفي صمنا عن الكلام، ليس خجلا أو تعففا وإنما خوفا، نعم الخوف في الخوض في غمار عوالم هذا الشيء الذي تعلمنا منذ الصغر السكوت في حضرته.  الآن ، بعد كل هذه السنوات، أصبحنا جميعا نحتفل …

كم يكفي من الحب كي ننجو قراءة المزيد »

سيغير هذا العمود حياتك: التعاطف 

بقلم: اوليفير بوركمين ترجمة : عباس حسين جمعة                 التعاطف – محاولة الشعور أو التفكير في احساس شخص آخر – ليست طريقة جيدة لفعل الخير “ وفقًا لعالم النفس بجامعة ييل بول بلوم ان مايحتاجه العالم هو القليل من التعاطف. نعم، أعرف كيف يبدو ذلك. «مثل الإعلان عن أنك …

سيغير هذا العمود حياتك: التعاطف  قراءة المزيد »

جماليات البناء الأنطولوجي للشكل الفني

 أ.د محمد كريم الساعدي  إنَّ جماليات البناء الشكلي في الصورة الفنية هي من الضروريات التي تعطي للعمل الفني في مختلف الفنون وجودها الفعلي كون العمل الفني في ذاتياته يرتكز على المضمون بوصفه معطى ميتافيزيقي والصورة الفنية وبنائها الشكلي قيمتها الفيزيقية التي تحدد اشتغالها البصري على مستوى تأكيد المضمون وما يرمي إليه في تكوين المعنى في …

جماليات البناء الأنطولوجي للشكل الفني قراءة المزيد »

التبادلية بين الواجب والحق في مشكلة العدل

رحموني عبد الكريم* ظلت تبادلية الواجب والحق مشكلة فلسفية قاطبة، تؤرق بال كل مفكر وفيلسوف تناولها من وجهة نظره الخاصة، ولعبت دوراً بارزاً في الفلسفة الكلاسيكية عند اليونان مهد اللوغوس والفكر والحضارة، لتبرز جلياً في الفلسفة الحديثة مع الألمان. وحول قيمة هذه المشكلة البالغة التعقيد، الصعبة المراس كان الجدال والصراع المحتدم بين رجالات القانون وفلاسفة …

التبادلية بين الواجب والحق في مشكلة العدل قراءة المزيد »

في عصر المؤسسات الاقتصادية.. دور عناصر الموارد البشرية تجاه هوية ثقافية فاعلة؟

د. حماده عبدالحفيظ الرخ يتحمل عناصر مجتمع الموارد البشرية داخل المؤسسات الربحية المسؤلية التي تتعلق بإدارة وتطوير القوى العاملة داخل المؤسسة، بغض الطرف عن طبيعة نشاطها أو نوعه، ومن المتفق عليه أن هذه العناصر تتحمل العديد من الجوانب والمسؤوليات التي تسهم في إدارة الموارد البشرية بشكل ديناميكي وفعّال أختصره في نقاط بالتوضيح التالي:-  التوظيف والاختيار: …

في عصر المؤسسات الاقتصادية.. دور عناصر الموارد البشرية تجاه هوية ثقافية فاعلة؟ قراءة المزيد »

الخطاب الفلسفي بين الحقيقة والكذب

د زهير الخويلدي “الخداع لا يتعارض أبدًا مع العقل، لأن الأمور كان من الممكن أن تحدث بالفعل كما يدعي الكاذب.” حنة أرندت، الكذب في السياسة لم تعد فلسفة الارتياب تهتم بقضايا مصادر الحقيقة وأصل الوجود والمعرفة المطلقة وأسس القانون فحسب وانما صارت تهتم بما يضادها وذلك بغية التخلص من الأكاذيب الاغتراب والأوهام والتخلي عن الأحكام …

الخطاب الفلسفي بين الحقيقة والكذب قراءة المزيد »

من عناكب التراث! (قراءة في بنية العقليَّة الاتِّباعيَّة)

 أ.د/ عبدالله بن أحمد الفَيفي -1- أشرنا في المقال السابق إلى أنَّ في تراثنا القديم الكثير من الهَرْف بغير عِلم، ومن الاستخفاف بالعقول، بل من فقدان العقل النقدي الفِطري، وعدم التساؤل عن مصادر المعلومات. فكثيرًا ما تَجِد الراوي يتعالم بما شاء، ثمَّ لا يضع بين يديك شيئًا تركن إليه، من عزوٍ، أو إسنادٍ، سِوَى سرد …

من عناكب التراث! (قراءة في بنية العقليَّة الاتِّباعيَّة) قراءة المزيد »